Lycée rich


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تعاريف بعض الفلاسفة والعلماء 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
l'houssaine haddad

avatar

المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 23/10/2007
العمر : 29
الموقع : www.todgha.com

مُساهمةموضوع: تعاريف بعض الفلاسفة والعلماء 1   الإثنين أكتوبر 29, 2007 2:17 pm

فيتاغورس (580-500 قبل الميلاد) – أيونيا، تركيا





فيلسوف وعالم رياضي يوناني، ومؤسس الأخوة الفيتاغورية، صاغ المبادىء التي أثرت على فكر بلاتو وأرسطو وساهم في تطوير الرياضيات والفلسفة العقلانية الغربية.



هاجر فيتاغورس إلى إيطاليا الجنوبية، حوالي 532 قبل الميلاد، والظاهر أنه هرب من قاعدة ساموص الاستبدادية وأسس أكاديميته السياسية الأخلاقية في منطقة كرتون (كروتونا الآن).



إنه من الصعب أن نميز تعليمات فيتاغورس من تعليمات توابعه، لا شيء من كتاباته قد عاشت، والبتاغوريين دعموا مذاهبهم وأخذوا يستشهدون بسيدهم عشوائياً.



على أية حال، فيتاغورس يؤمن بنظرية الأهمية الوظيفية للأعداد في العالم الموضوعي وفي الموسيقى. وهناك اكتشافات أخرى غالباً ما تنسب إليه (مثل: اللاقياسية للجانب والقطر في المربع، والنظرية الفيتاغورية للمثلثات المتعامدة الأضلاع)، والتي من المحتمل أنها تطورت مؤخراً بالمدرسة الفيتاغورية. والأكثر احتمالاً أن مجمل الثقافة التقليدية التي نشأت مع فيتاغورس تعود إلى الحكمة الباطنية بدلاً من الثقافة العلمية.
أرسطو (384-322 قبل الميلاد)





فيلسوف يوناني ارتبطت باسمه الميتافيزيقا والمنطق، بالإضافة إلى أهميته في تاريخ الفلسفة، تتلمذ على يد أفلاطون، واشتهر بإسهاماته في جميع العلوم التي كانت مندرجة تحت مظلة علم الفلسفة، من أهم مؤلفاته:

- - المنطق

- - العلوم النظرية: الفلسفة الأولى
- العلوم النظرية: العلوم الفيزيائية والبيولوجية



- - العلوم الشعرية

- - العلوم التطبيقية: القانون

- - العلوم التطبيقية: السياسة
أريستاركوس (310-230 قبل الميلاد) ساموس، اليونان



عالم فلكي يوناني وهو أول من زعم بأن الأرض تدور حول الشمس.

أفكار أريستاركوس المتقدمة حول حركة الأرض عرفت من أرخميدس و بلوتارتش. عمله الموجود له هو أطروحته القصيرة (عند الأحجام ومسافات الشمس والقمر)، واستعمل الهندسة في حساباته التي لم تكن دقيقة بسبب ترصداته المعطوبة، لكنه وجد قيمة أكثر دقة لطول السنة الشمسية.

إيراتوستين (276-194 ق.م.) – سيرين، ليبيا






كاتب علمي يوناني، وفلكي وشاعر، أول رجل عُرف بحسابه لمحيط الأرض.كذلك قام بقياس درجة انحناء الكسوفية (في الواقع، ميل محور الأرض) بدقة عالية وجمعها في كراس لامع. عمله الرياضي يُعرف من حيث المبدأ من كتابات بابوس الإسكندرانية.


بعد الدراسة في الإسكندرية وأثينا، استقر إيراتوستين في الإسكندرية حوالي 255 ق.م. وأصبح مدير المكتبة العظيمة هناك، كما قام إيراتوستين بحساب التقويم الذي تضمن السنوات الكبيسة. وتتضمن كتاباته قصيدةً ملهمة من علم الفلك وكذلك أعمال المسرح والأخلاق.

أصيب إيراتوستين في شيخوخته بالعمى وقيل بأنه انتحر في المجاعة الطوعية التي ضربت الإسكندرية عام 194 ق.م. .
بطليموس (100-170 م)، اليونان




العالِم الفلكي والرياضي اليوناني، الذي سيطرت نظرياته وتفسيراته الفلكية على الفكر العلمي حتى القرن السادس عشر، عرف بطليموس في مساهماته في حقل الرياضيات والبصريات والجغرافيا.


من المحتمل أن بطليموس وُلِد في اليونان، ولكن اسمه الحقيقي "كلوديوس بطوليمايوس" يعكس حقاً تعريفين منه: "بطوليمايوس" تشير بأنه كان مقيماً في مصر، و "كلوديوس" تُبيّن مواطنيته الرومانية. في الحقيقة، هناك مصادر قديمة تخبر بأنه عاش وعمل في الإسكندرية، في مصر غالب حياته.


ثابت من قرًّه






أبو الحسن، ثابت بن قرَّه (221-288 هـ) – حرّان، شبه الجزيرة العربية.

ولد في حرّان سنة 221 هـ، وامتهن الصيرفة، كما اعتنق مذهب الصائبة. نزح من حرّان إلى كفرتوما حيث التقى الخوارزمي الذي أعجب بعلم ثابت الواسع وذكائه النادر.

مهّد ثابت بن قره لحساب التكامل ولحساب التفاضل. وفي مضمار علم الفلك يؤثر أنه لم يخطىء في حساب السنة النجمية إلا بنصف ثانية، كما يؤثر اكتشافه حركتين لنقطتي الاعتدال إحداهما مستقيمة والأخرى متقهقرة. ولثابت أعمال جلية وابتكارات مهمة في الهندسة التحليلية التي تطبق الجبر على الهندسة، ويعزى إليه العثور على قاعدة تستخدم في إيجاد الأعداد المتحابة، كما يعزى إليه تقسيم الزاوية ثلاثة أقسام متساوية بطريقة تختلف عن الطرق المعروفة عند رياضيي اليونان. وقد ظهرت عبقرية ثابت بن قره، فضلاً عن العلوم الرياضية والفلكية، في مجال العلوم الطبية أيضاً.

ترك ثابت بن قرّه عدة مؤلفات شملت علوم العصر، أشهرها: كتاب في المخروط المكافىء، كتاب في الشكل الملقب بالقطاع، كتاب في قطع الاسطوانة، كتاب في العمل بالكرة، كتاب في أن الخطين المستقيمين إذا خرجا على أقلّ من زاويتين قائمتين التقيا، كتاب في تصحيح مسائل الجبر بالبراهين الهندسية، كتاب في تركيب الأفلاك، كتاب المختصر في علم الهندسة، كتاب في حركة الفلك، كتاب في ما يظهر من القمر من آثار الكسوف وعلاماته، كتاب المدخل إلى إقليدس، كتاب في الأنواء، مقالة في حساب خسوف الشمس والقمر، كتاب في مختصر علم النجوم، كتاب للمولودين في سبعة أشهر، كتاب في أوجاع الكلى والمثاني.






الاصطخري (... القرن الرابع الهجري) - اصطخر، فارس






هو أبو القاسم إبراهيم بن محمد الفارسي الاصطخري.

طلب العلم ونبغ في حدود عام 349 هـ، وعني بأخبار البلاد، فخرج يطوف المناطق حتى وصل إلى الهند، ثم إلى سواحل المحيط الأطلسي، وفي رحلاته لقي نفراً من العلماء في الحقول المختلفة.

لم تكن مصادر علم البلاد (علم الجغرافيا) موفورة في عصره، فكان بذلك أول جغرافي عربي صنّف في هذا الباب، وقد نقلت مؤلفاته إلى عدة لغات وتم طبعها عدة مرات.

من مؤلفاته كتاب (صور الأقاليم).


البيروني (362 هـ - 440 هـ) - خوارزم






هو محمد بن أحمد المكنّى بأبي الريحان البيروني، ولد في خوارزم ويروى أنه ارتحل عنها إلى كوركنج ثم انتقل إلى جرجان، ومن جرجان عاد إلى كوركنج حيث تقرّب من بني مأمون، ملوك خوارزم، ونال لديهم حظوة كبيرة، ولكن وقوع خوازم بيد الغازي سبكتكين اضطر البيروني إلى الارتحال باتجاه بلاد الهند، حيث مكث أربعين سنة، على ما يروى، وقد جاب البيروني بلاد الهند، باحثاً منقّباً، مما أتاح له أن يترك مؤلفات قيمة لها شأنها في حقول العلم، وقد عاد من الهند إلى غزنة ومنها إلى خوارزم حيث توفي.

ترك البيروني ما يقارب المائة مؤلف شملت حقول التاريخ والرياضيات والفلك وسوى ذلك، وأهم آثاره (كتاب الآثار الباقية عن القرون الخالية) وكتاب (مقاليد علم الهيئة وما يحدث في بسيطة الكرة)، وكتاب (استخراج الأوتار في الدائرة)، وكتاب (استيعاب الوجوه الممكنة في صفة الإسطرلاب)، وكتاب (التطبيق إلى حركة الشمس)، وكتاب (منازل القمر)، وكتاب (رؤية الأهلة)، وكتاب (جدول التقويم) ومقالة في تصحيح الطول والعرض لمساكن المعمورة من الأرض، وكتاب (المسائل الهندسية).

ساهم البيروني في تقسيم الزاوية ثلاثة أقسام متساوية، وكان متعمقاً في معرفة قانون تناسب الجيوب. كما قام بدراسات نظرية وتطبيقية على ضغط السوائل، وعلى توازن هذه السوائل، وشرح كيفية صعود مياه الفوارات والينابيع من تحت إلى فوق.

وقد نبّه إلى أن الأرض تدور حول محورها، ووضع نظرية لاستخراج محيط الأرض.



الحموي (000 – 626 هـ)





هو الشيخ الإمام شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحَمَوي الرومي البغدادي، لا تذكر المراجع الأصلية شيئاً عن تاريخ ميلاده، إلا أن الثابت أنه أُخذ أسيراً من بلاد الروم وحمل إلى بغداد مع غيره من الأسرى، حيث بيع، فاشتراه تاجر غير متعلم، يقال له عسكر الحموي، فنسب إليه، وسمي ياقوت الحموي.

قرأ ياقوت الصرف والنحو وسائر قواعد اللغة، واستخدمه مولاه في الأسفار التجارية، ثم أعتقه، عندئذ راح ياقوت يكدّ ويكسب العيش عن طريق نسخ الكتب، وقد استفاد من هذا العمل فطالع العديد من الكتب واتسع أفقه العلمي، وبعد مدة عاد ياقوت إلى مولاه الذي وكّل إليه عمله وعطف عليه، وطلب منه السهر على أسفاره للتجارة، فأفاد ياقوت من رحلاته المتعددة فجمع المعلومات الجغرافية الفريدة، ثم سافر إلى حلب، مستغلاً تنقله لجمع المعلومات، ومن حلب انتقل إلى خوارزم فاستقر فيها إلى أن أغار جنكيزخان المغولي عليها عام 616 هـ، ففرّ ياقوت معدماً إلى الموصل، مخلفاً وراءه كل ما يملك.

أهم مؤلفات ياقوت الحموي كتابه المعروف (معجم البلدان) الذي ترجم وطبع عدة مرات، ويعالج المؤلف في كتابه هذا مواضيع رئيسية أهمها:

1- 1- ذكر صورة الأرض، وما قاله المتقدمون في هيئتها، والمتأخرون في صورتها.

2- 2- معنى الأقليم وكيفيته.

3- 3- الفرسخ، الميل، الكورة، وهي ألفاظ يكثر تكرارها.

4- 4- حكم الأرضين والبلاد المفتتحة في الإسلام.
الطوسي:





أبو جعفر محمد الطوسي (القرن السابع للهجرة) – طوس، بلاد فارس.

كان أحد حكام الإسلام الذين طارت لهم شهرة كبيرة.

قام الطوسي بإنشاء مكتبة كبيرة زادت مجلداتها على مائتي ألف كتاب. كما بنى الطوسي مرصداً فلكياً وجعل فيه عدداً من العلماء المشهورين، أمثال المؤيد العرضي الذي أقبل من دمشق، والفخر المراغي الموصلي، والنجم دبيران القزويني.

وقد ترك الطوسي عدة مؤلفات، أهمها كتاب (شكل القطاع)،وهو أول مؤلّف فرق بين حساب المثلثات وعلم الفلك. وألف الطوسي عدداً من الكتب في الجغرافيا، والحكمة، والموسيقى، والتقاويم الفلكية، والمنطق، والأخلاق، والرياضيات. وكلها تدل على انصرافه إلى العلم دون سواه. وترجم الطوسي بعض كتب اليونان، وعلق على موضوعها شارحاً ومنتقداً. وفي المرصد الذي بناه ألف جداوله الرياضية الفلكية (الأزياج) التي أمدت أوروبا بالوفير من ألوان العلم والمعرفة.

تمكن الطوسي من تعيين ترنح الاعتدالين، كما استنبط براهين مبتكرة لمسائل فلكية عميقة. ووضع للكون نظاماً أكثر تبسيطاً من نظام بطليموس. وقد كانت بحوثه إحدى الخطوات التي ساعدت (كوبرنيك) فيما بعد على اتخاذ الشمس مركزاً للمجموعة الشمسية، بدلاً من اتخاذ الأرض مركزاً للكون، كما كان يظن قبل عصر النهضة.

وللطوسي بحوثه الفريدة في القبة السماوية، ونظام الكواكب، وحساب المثلثات الكروية، والقطاع الكروي، وكلها موضوعات تدخل في صميم علم الفلك الحديث.




الرازي (864-925 م) – الريّ - ايران





طبيب وفيلسوف، كان لكتبه الطبية تأثير كبير خلال القرون الوسطى في العالم الإسلامي وأوروبا الغربية.

ولد أبو بكر محمد بن زكريا الرازي في مدينة "الريّ" بإيران اليوم سنة (864م)

من مؤلفاته التي انتشرت في العالم "الكتاب الهاوي" وهو موسوعة طبية من عشرين مجلداً، وصلنا منها نصفها، تعرّض الرازي في هذه الموسوعة إلى الملاحظات الطبية عند الإغريق والسريان والعرب، مع إجابته على أهم الأسئلة الطبية في عصره.

اعتبر الرازي أحد المدافعين والمحامين عن التجارب العلمية في مواجهة أنصار أرسطالس.


الإدريسي






الإدريسي (1100-1165م)، عالم جغرافي عربي، ومؤلف لكتاب هام في الجغرافية في عصره.

قام برحلات كثيرة في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

التحق بمدينة صقلية عام 1145 واشتغل في "باليرمو" (Palermo) وقضى فيها بقية حياته.

من بين أهم أعماله وضعه لخريطة الأرض توضّح المناطق المناخية في العالم، كما ترك كتاباً في عل الجغرافية يحوي معلومات عن رحلاته، ورسائل من علماء آخرين إليه يطلبون منه معلومات جديدة في علم الجغرافية.

توفي الإدريسي عام 1165م.

كريستوفر كولومبوس (1451-1506 م) – جنوى، إيطاليا





ملاح وبحار بارع، ومكتشف القارة الأميركية.

يعتبر "كولومبوس" على نحو واسع الأوروبي الأول في الإبحار عبر المحيط الأطلسي ورؤية البر في القارة الأميركية. لقد قام "كولومبوس" بأربع رحلات عبر المحيط الأطلسي، في الرحلة الأولى (1492-1493 م)، والثانية (1493-1496 م)، حدد "كولومبوس" معظم الجزر الكاريبينية أسس قاعدة في هيسبانيولا وفي الرحلة الثالثة (1498-1500 م) وصل إلى "ترينيداد" و"فنزويلا" ودلتا نهر "أورينوكو". أما في الرحلة الرابعة (1502-1504 م) فقد عاد إلى أميركيا الجنوبية وأبحر من رأس "هوندوراس" إلى ساحل "موسكيتو" في نيكاراغوا وساحل "ريكا" و"فيراغوا" و"باناما".

مات "كولومبوس" كرجل محبط، فقد أزيل من حكم "هيسبانيولا" في عام 1499، ثم ماتت الملكة "إيزابيلا" الداعمة الرئيسية له عام 1504 م، أما جهوده التي قام بها لاستعادة حكم "انديز" من الملك "فرديناند" كانت في النهاية غير مجدية وباءت بالفشل.


نيكولاس كوبرنيكوس (1473-1543) – توران، بولونيا




عالم الفلك البولوني، الذي اعتبر أن الشمس ثابتة وقال بدوران الكواكب السيارة حولها. وأن الأرض بالإضافة إلى دورانها حول الشمس مرة في السنة فهي تدور مرة في اليوم حول مركزها.

هذا المركز يتغير اتجاهه تغيراً بطيئاً وطويلاً مما يؤدي إلى تتابع الفصول والانقلابين الخريفي والربيعي، وكان لنظريته أثراً مهماً ومتتابعاً في أذهان المفكرين من بعده أمثال "غاليليو" و"كابلر" و"ديسكارت" و"نيوتن".

بين عام 1508 و 1514 كتب "كوبرنيكوس" مخطوطته (التعليق الصغير) والتي نقل فيها تعليقاته وطروحاته الأولية، بينما لم يكتب لكتابه الذي تضمن الرؤية الأخيرة لنظريته الطباعة إلا في سنة وفاته عام 1543.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعاريف بعض الفلاسفة والعلماء 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Lycée rich :: منتدى المواد الدراسية :: منتدى الفلسفة-
انتقل الى: