Lycée rich


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تعاريف بعض الفلاسفة والعلماء 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
l'houssaine haddad

avatar

المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 23/10/2007
العمر : 29
الموقع : www.todgha.com

مُساهمةموضوع: تعاريف بعض الفلاسفة والعلماء 2   الإثنين أكتوبر 29, 2007 2:18 pm

فيرديناند ماجلان (1480-1521 م) – سابروسا، البرتغال



الملاح والمستكشف البرتغالي، الذي أبحر تحت أعلام كلتا الدولتين البرتغال (1505-1512 م) وإسبانيا (1519-1521 م)، أبحر ماجلان من إسبانيا حول أميركا الجنوبية مكتشفاً "مضيق ماجلان" وعبر المحيط الهادى، ومع أنه قتل في الفليبين، لكن سفنه اتجهت من غرب إسبانيا متممة أول طواف بحري حول العالم، وكانت هذه الرحلة قد انتهت بنجاح على يد الملاح الباسكي جان سيباستين.

غابريال فالوب





غابريال فالوب (1523-1562) طبيب وجراح إيطالي.

تخصص فالوب في علم تشريح أعضاء الكائنات الحية، أصدر كتابه "ملاحظات تشريحية" سنة 1561، وبه تم تصنيفه كعالم تشريحي من الدرجة الأولى.

كان "فالوب" أول من وصف تطور عظام الجمجمة، من أهم اكتشافاته ما يتعلق بالجهاز التناسلي للمرأة حيث وصف المبيض وقناته وسمّي باسمه "قناة فالوب" أو "بوق فالوب".

كما ترك بصمة علمية أخرى سميت باسمه ويتعلق الأمر بالأذن الداخلية وهي: "قناة فالوب الاصطناعية".

جُمعت مؤلفاته في كتاب "الأعمال الكاملة لفالوب" وطُبع في مدينة "Venus" بإيطاليا سنة 1584 وتمت ترجمته إلى الفرنسية سنة 1964.


هيرونيموس فابريسيوس (1537-1619) – أكوابيندينت، إيطاليا





عالِم التشريح والطبيب الجرّاح الإيطالي.



قاد إلى تأسيس علم الأجنة كانضباط علمي من خلال تحقيقاته في الجنين الحيواني.



كما ساهم أيضاً في تقديم معلومات جديدة وهامة حول تركيب العروق وصماماتها، ولو أنه لم يميز وظيفتها بشكل صحيح.



درس فابريسيوس على يد عالِم التشريح الإيطالي المشهور "غابريل فالوبيس" (Gabriel Falloppius) في جامعة بادوا، والتي عين فيها فيما بعد أستاذاً للجراحة وعلم التشريح عام 1565 م.



في عام 1603 نُشر كتابه المفصّل (عند صمامات العروق) والذي جذب انتباه الكثيرين. تحدث فابريسيوس في هذا الكتاب عن وجود صمامات نصف قمرية في العروق، فقام بشرحها إلا أنه لم يكن مصيباً في كل الأمور.



استفاد من هذه الشروحات تلميذه "وليام هارفي" (William Harvey) الذي اكتشف الوظيفة الحقيقية لهذه الصمامات.



من أعماله في علم الأجنة كتاب (عند تشكل الجنين، 1600 م) و (عند تطور البيض والفرخ، 1621 م). تضمن الكتاب الأول على شرح موجز للمشيمة بينما احتوى الآخر على فرضيات خاطئة حول التلقيح وتغذية الجنين، مما أثر على العديد من العلماء ودفع علم الأجنة ليصبح موضوعاً علمياً مشروعاً.






غاليليو






غاليليو (1564-1642م) فيزيائي وفلكي إيطالي، أحد واضعي الفيزياء الحديثة.

من إسهاماته الفلكية اختراعه للمرصاد الفلكي واكتشافه للبقع الشمسية.

اعتبر غاليليو زعيماً للحرب من أجل حرية البحث العلمي التي شُنّت ضد السلطة الحاكمة.

ولد غاليليو في 15/2/1564 ودرس في بداية حياته الطب قبل أن يتحول إلى دراسة الفلسفة والرياضيات، تخصص غاليليو في اختراع أدوات الحساب والقياس الدقيقة.

في سنة 1609 قام باختراع جهاز التلسكوب مكبراً عشرين مرة.

من مؤلفاته "الرسول الضوئي" و "الحوار".

أصدرت الكنيسة نتيجة أبحاثه العلمية المخالفة لتعاليمها قراراً بإعدامه.

توفي في مدينة "Arotri" بفلورانسا يوم 8/1/1642.






جوان كبلر






جوان كبلر (Johannes Kepler) (1571-1630م) فلكي وفيزيائي ألماني، اشتهر بوضعه وتحققه من القوانين الثلاثة التي تحكم حركة الأرض والتي تُعرف اليوم بقوانين كبلر.

ولد "كبلر" في 27/12/1571 بألمانيا.

في سنة 1594 طرح فرضية هندسية معقدة لتفسير المسافات الموجودة بين المدارات المحيطة بالأرض التي افترض خطأ بأنها دائرية بينما هي في حقيقتها إهليليجية كما صححها هو فيما بعد.

افترض "كبلر" أن الشمس تمارس قوة تتناقص مع المسافة وتقوم بإمساك الكواكب في مداراتها، ونشر تفسير هذه الظاهرة في كتابه: "اللغز الكوني" سنة 1596.

في عام 1609 تعرف العالم على "قوانين كبلر" التي ينص أحدها على أن جميع الكواكب تتحرك في مدارات إهليليجية حول الشمس، أما القانون الثاني فينص على أنه كلما كان الكوكب مقترباً من الشمس كلما كانت حركته أسرع.

من مؤلفاته أيضاً:

- "سنفونية العالم" سنة 1619

- "ملخص علم الفلك الكوبرنيكي" سنة 1618-1621

- "Tables Rudolfine" سنة 1625

توفي "كبلر" في 15/11/1630 بمدينة "Regensburg".




وليام هارفي (1578-1657)- كنت، إنكلترا






الطبيب الإنكليزي، مكتشف حقيقة الدورة الدموية وعمل القلب كمضخّة.

إن الدراسة الوظيفية للقلب والدورة الدموية بقيت على الأكثر متوقفة تماماً منذ 1400 سنة أيام عالم التشريح (الإغريقي – الروماني) غالين. ولكن هارفي خاض هذا الحقل بشجاعة وجرأة بالإضافة إلى ذكائه وطرق تجاربه الدقيقة والتي اعتبرت نموذجاً للبحث العلمي في علم الحياة والعلوم الأخرى. كما أنه شارك وليام جيلبرت في البحث والتحقيق عن المغناطيس الذي كان الرصيد للبدىء بأبحاث تجريبية دقيقة في العالم أجمع.




بليز باسكال (1623-1662 م) – كليرمونت فرراند، فرنسا



عالم الرياضيات والفيزيائي والفيلسوف الديني وسيد النثر الفرنسي.

وضع الأساس للنظرية الحديثة للاحتمالات، وصاغ ما يعرف بقانون باسكال للضغط، كما كان الداعي لمذهب ديني يعلّم خبرة الله من خلال القلب بدلاً من خلال السبب. وهو مؤسس (الحدسية) (Intuitionism) التي كان عندها تأثير على مثل هؤلاء الفلاسفة التاليين: كجين جاكويس روسو وهينري بيرجسون وأيضاً على الوجوديين.

أنتوني فان ليفين هوك (1632-1723) – دلفت، هولندا






العالِم الهولندي، صانع المجهر وصاحب الاكتشافات السبّاقة في حقل الحيوانات الوحيدات الخلية (الحيوانات الأولية) وكريات الدم الحمراء وأجهزة الشرايين الشعرية ودورة الحياة للحشرات.

قام ليفين هوك في عام 1668 بإثبات وتطوير ما توصّل إليه عالم التشريح الإيطالي مارسيل مالبيفي بخصوص جهاز الأوعية الشعرية شارحاً دوران كريات الدم الحمراء في تلك الأوعية، وذلك بقيامه بتجارب على أذن الأرنب والشبكة الشعرية في رجل الضفدع، ولم يستطع ليفين تقديم شرح دقيق حول كريات الدم الحمراء إلا سنة 1674. كما أنه استطاع من مشاهدة وحيدات الخلية والبكتيريا في الماء العكر ومياه الأمطار وفي لعاب الإنسان.

أما في عام 1677 فقد شرح ليفين هوك طبيعة النطفة عند الإنسان وعند الحشرات. ثم توصل إلى معرفة دورة الحياة عند النمل وبيّن كيف تتكون اليرقات والعذارى من البيوض، كما استطاع أيضاً من مشاهدة أنسجة النباتات والعضلات، وتوصّل إلى تقسيم البكتيريا لثلاثة أنواع: (المكورات – العصيات - والحلزونيات).


رينيير دو جراف (1641-1673) – شتونهوفن، هولندا





الطبيب الهولندي، الذي اكتشف حويصلة المبيض والتي عرفت بعد ذلك بحويصلة جراف.

كذلك كان مهماً في دراساته المتعلقة بالبنكرياس وأعضاء التناسل في الثدييات.

وجراف هو أول من استعمل اصطلاح مبيض الذي يقصد به غدة التناسل عند أنثى الثدييات، وكان أيضاً أول من لاحظ التغيرات المورفولوجية التي تطرأ على المبيض خلال مسار الإباضة.
إسحاق نيوتن





إسحاق نيوتن (1642-1727م) رياضي وفيزيائي إنجليزي.

يعتبر أحد عباقرة العلماء في تاريخ البشرية، حيث ترك كثيراً من الإسهامات العلمية في شتى المجالات.

ولد نيوتن في 25/12/1642 بإنجلترا.

أسس علم الديناميك حيث وضع قوانينه وتوصل إلى قانون الجاذبية الأرضية، ونشر آراءه في كتابه: "الفلسفة الطبيعية" "مبادىء رياضية" سنة 1687، واعتبر هذا الكتاب منعرجاً في تاريخ العلم.

توفي نيوتن عام 1727.
لازارو سبالانزاني (1729-1799) – مودينا، إيطاليا





عالم الطبيعة والحياة الإيطالي، الذي تأكد من تجربة نيدهام في التوالد المتتابع، كما درس عمل النطفة والحيوان المنوي، إذ كان يُعتقد أن تخصيب بيوض الضفادع كان خارجياً. فقام بتجربة أوثق فيها ذكور الضفادع مع بيوض لإناثها ولكنه لم يعثر حتى على شرغوف واحد، ثم قام بتصفية المني ووضع الراشح على البيوض مع إبرة فاكتشف وجود شرغوف، الذي استنتج من خلاله أن المني كان ضرورياً للتلقيح. بالإضافة إلى ذلك بين سبالنزي بأن هناك نوعين من المني والقسم المخصب منه موجود في الراشح الممتص بعد التصفية والترشيح.

وبقيت الحقيقة بأن بعض البيوض تتطور وتنمو بدون وجود الحيوان المنوي مستغربةً وغير واضحة، إلى أن تم تفسيرها عام 1910 عندما اكتشف أن هناك ولادة من أم عذراء لبعض البيوض إذا خدشت.

وليام هرشل (1738-1822 م) – هانوفر – ألمانيا





فلكي بريطاني، -الألماني المنشأ- قدم مساهمات عديدة ومهمة في علم الفلك.



بعد أن بلغ التاسعة عشر من عمره انتقل هرشل إلى إنكلترا ليعمل كعازف ومدرس للموسيقى، لكنه كرّس كل وقته وفراغه لعلم الفلك والرياضيات. ثم عجز هرشل أن يحصّل آلات كافية فبنى مناظير خاصة به وقام بتحسينها.



في عام 1774 وبمساعدة أخته كارولين –عالمة فلكية أيضاً- قام هرشل بمسح شامل ومنظم للسماء. في عام 1781 اكتشف كوكباً جديداً سمّاه "جورجيوم سيدوس" نسبة للملك جورج الثالث ويعرف الآن عالمياً باسم أورانوس.



بعد سنة عُيِّن هرشل كفلكي خاص للملك مما ساعده في تكريس كل وقته إلى مساعيه الفلكية. ثم نصب هرشل منظاراً في مستنقع بيركشاير ومن خلال استعماله لهذا المنظار استطاع أن يكتشف قمرين لأورانوس والقمر السادس والسابع لزحل.



قام هرشل بدراسة دوران العديد من الكواكب وحركة النجوم المزدوجة، وفهرسة أكثر من 800 نجمة مزدوجة. درس السدم وساهم في تقديم معلومات جديدة حول تكوينهم وارتفعت ملاحظاته لهذه السدم من 100 إلى 2500. وهو كان أول من افترض أن هذه السدم تكوّنت من النجوم.


جون إيفان جليستا بركنجي






جون إيفان جليستا بركنجي (Jan Evan gelista Purkinje) (1787-1869م) من جنسية تشيكية.

أحد علماء وظائف الأعضاء، ومن أوائل الذين تحدثوا عن تركيب أنسجة الإنسان وعلم الأجنة، له أعمال حول العين والقلب والمخ.

من أهم دراساته:

- - عمل أمراض العين

- - أثر بعض المخدرات مثل الأفيون

- - دور البصمات في تعريف هوية الشخص








كارل إيرنست فون بير (1792-1876) – إستوانيا





عالم الأجنة والطبيعة الاستواني وأحد المكتشفين للتطور في العلم الحديث، ويصنف في عداد العلماء الأكثر فعالية وبراعة في زمانه.

تلقى فون بير علومه الطبية والتشريح المقارن في جامعات ألمانيا. وفي عام 1819 أصبح مدرساً للتشريح وعلم الإنسان وعلم الحيوان في جامعة كالينينغراد في روسيا ثم عمل مديراً لقسم التشريح في عام 1829، وأخيراً أميناً للمكتبة الأكاديمية في سان بيترسبرغ. من أشهر أعماله (أوراق في أصل بيضة الثدييات والإنسان، 1827) الذي شرح فيه تطور الحيوانات وكذلك (البحث في تطور الأسماك، 1835).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعاريف بعض الفلاسفة والعلماء 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Lycée rich :: منتدى المواد الدراسية :: منتدى الفلسفة-
انتقل الى: